أكثر الصناديق نشاطاً في المنطقة… الصندوق العماني للتكنولوجيا

تاريخ النشر: الأحد أكتوبر 11, 2020 8:09 صباحًا

جمعت الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ما مجموعه 659 مليون دولار في النصف الأول من عام 2020، مسجلة زيادة 35 في المئة على أساس سنوي، وفقاً لتقرير شركة MAGNiTT عن الاستثمار في المشاريع ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للنصف الأول من عام 2020.

وقد نفذت الاستثمارات التي ضخت في الفترة نفسها موزعة على 251 صفقة، بتراجع 8 في المئة عن النصف الأول من عام 2019.

في حين كان مصدر هذه الاستثمارات 144 مؤسسة، 33 في المئة منها لم يسبق لها الاستثمار في المنطقة من قبل، و31 في المئة منها جاء من خارج المنطقة.

وفي ما يلي أهم الصناديق نشاطاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفق «فوربس»:

Startups – البحرين
يؤدي صندوق Startups، الذي يعمل من سان فرانسيسكو، دوره كصندوق استثمار في المراحل المبكرة من عمليات التأسيس.

ويدير عملياته في منطقة الشرق الأوسط من البحرين. فيما تتمثل مهمة شركة رأس المال الجريء في اكتشاف المواهب الناشئة والمساعدة في بناء شركات قابلة للتطور، ضمن المنظومة العالمية المزدهرة للشركات الناشئة، مع التركيز الأساسي على المستهلكين، وشركات الإنترنت الناشئة الصغيرة والمتوسطة.

ويتراوح حجم الاستثمار الأولي المقدم لكل شركة بشكل عام بين 25 ألف دولار و250 ألف دولار.

بينما تعد غيت لاب وغراب وكانفا ورديت من الشركات التي وصلت إلى مستوى يونيكورن واستثمر فيها الصندوق.

كذلك استضاف الصندوق وشركة مسك الابتكار في مايو 2020، أول يوم تجريبي رقمي على الإطلاق، للاحتفال بتخريج المجموعة الثالثة من برنامج مسك 500 التي شملت المساعدة في تسريع أعمال 16 شركة ناشئة ذات حجم كبير.

وتخرجت 53 شركة ناشئة في مرحلة ما قبل التأسيس ومرحلة التأسيس من البرنامج، عبر 3 دفعات، منذ بدء الشراكة وإطلاق البرنامج في يناير 2019.

الصندوق العماني للتكنولوجيا
يعد الصندوق العماني للتكنولوجيا مركز ابتكار لرواد الأعمال المحليين والدوليين، حيث يوفر لهم مجموعة من الخدمات، بما في ذلك برنامج تدريب لمدة 3 أشهر، بالإضافة إلى توفير الإرشاد والتمويل.

ولدى الصندوق رأسمال إجمالي يصل إلى 150 مليون دولار للاستثمار في الحاضنات والمسرعات، وبرامج رأس المال الجريء العالمية ذات الصلة.

فيما استثمر الصندوق خلال عام 2020، نحو 1.3 مليون دولار في منصة هومزمارت للتجارة الإلكترونية التي تعمل من القاهرة. وأسهم بمبالغ غير معلنة في شركة غيلاكتش التونسية وشركة فيليكس في الإمارات العربية المتحدة.

مجموعة عقال للمستثمرين الأفراد – السعودية
أسست المجموعة أول مجتمع للمستثمرين الأفراد في السعودية عام 2011، لدعم نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة.

ومولت مجموعة عقال للمستثمرين الأفراد منذ إنشائها، نمو العديد من الشركات الناشئة في دول مجلس التعاون الخليجي، مثل منصة صورلي التي تعد سوقاً للمصورين الفوتوغرافيين، وتطبيق كريم في دبي.

في حين أعلنت المجموعة في أغسطس الماضي، عن شراكة مع مسرعة الأعمال Flat6Labs التي ستمكن الحاضنة، من الوصول إلى محفظة المسرعة التي تضم 260 شركة مختارة.

وبالمثل، ستساعد مجموعة عقال للمستثمرين الأفراد هذه الشركات الناشئة، على الاستفادة من شبكة المستثمرين لتوسيع أعمالها إلى بلدان أخرى.

الصندوق العماني للتكنولوجيا