في ذكرى ميلاد السلطان هيثم بن طارق.. "فوربس" تنشر أرقام الاقتصاد العُماني

تاريخ النشر: الأحد أكتوبر 11, 2020 11:55 صباحًا

يحتفل جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه، سلطان عُمان، الأحد بذكرى مولده الـ 65، وسط تحديات تواجه السلطنة وظروف اقتصادية عالمية غير مواتية، وفقًا لـ”فوربس”.

وهذه هي الذكرى الأولى لمولد السلطان هيثم بن طارق، وهو على رأس السلطنة بعد أن تولى الحكم في يناير 2020.

قال جلالته في أول خطاب له بعد توليه السلطة إنه سيتأسّى بالخطى النيّرة للسلطان الراحل، مؤكدا الثوابت التي اختطها لسياسة السلطنة الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير.

اقتصاد عُمان

يواجه الاقتصاد العُماني تحديات عدة بسبب انتشار فيروس كورونا، ما أدى إلى تفكيرها لإصدار سندات دولية بقيمة تتخطى 4 مليارات دولار.

يتوقع صندوق النقد أن ينكمش نمو الناتج المحلي الإجمالي في السلطنة 2.8% خلال عام 2020، بسبب التأثير الاقتصادي للجائحة، إلى جانب عدم استقرار أسعار النفط.

اتخذت السلطنة تخفيضات حادة في الإنفاق العام. وأعلنت في أبريل/ نيسان الماضي تقليص الميزانية العامة للسلطنة 500 مليون ريال، أي 1.3 مليار دولار.

أدت التخفيضات الحادة في الإنفاق العام بالسلطنة إلى فائض قدره 134.2 مليون ريال، أي 349.48 مليون دولار، في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أبريل/نيسان 2020، من عجز قدره 133.2 مليون ريال قبل عام، وفقاً للنشرة الإحصائية الشهرية يونيو/حزيران، الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

طلبت وزارة المالية العمانية من جميع الوزارات تقليص ميزانيات التنمية 10% وميزانيات التشغيل 10% أيضًا، وفي مارس/آذار الماضي، خفضت الحكومة الميزانية المخصصة للهيئات الحكومية للعام الحالي 5%.

خفضت وكالة فيتش في أغسطس/ آب تصنيف سلطنة عُمان الائتماني للمرة الثانية هذا العام، إلى درجة “-BB”، مع نظرة مستقبلية سلبية.

أصدر البنك المركزي العماني مجموعة من الإجراءات لدعم القطاع المالي، وتوفير سيولة بقيمة 8 مليارات ريال عماني، أي 20.8 مليار دولار.

قالت رويترز الشهر الماضي إن السلطنة تعتزم إصدار سندات مقومة بالدولار قريبا، مستهدفة جمع ما يتراوح بين 3 و4 مليارات دولار من الصفقة.

أصدرت وزارة المالية في سلطنة عمان، صكوكاً سيادية محلية بمبلغ 200 مليون ريال عماني في إطار خطة الحكومة لتمويل الموازنة العامة للدولة لهذا العام.

توقعت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني تحسن ظروف التمويل بالنسبة لسلطنة عمان في النصف الثاني من 2020، ما يتيح جمع نحو 50 مليون دولار تحتاجها حتى عام 2023، على أن يأتي ثلثا هذا المبلغ تقريبا من إصدار ديون خارجية.

انخفض معدل التضخم في شهر أغسطس/ آب الماضي 1.34% بالمائة مقارنة بالشهر المقابل من عام 2019 وفق ما أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء الشهر الماضي.

السلطنة النفط عمان هيثم بن طارق كورونا فوربس