"اتفاق شرف".. رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة النفطي

تاريخ النشر: الأحد أكتوبر 11, 2020 12:38 مساءً

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة النفطي، بداية من اليوم الأحد.

وقالت المؤسسة، في بيان على موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، إن ذلك جاء بعد توصلها إلى “اتفاق شرف” يُلزم بمقتضاه حرس المنشآت النفطية بإنهاء جميع العراقيل التي تواجه حقل الشرارة النفطي، وبما يضمن عدم وجود أية خروقات أمنية، ما يمكن المؤسسة من رفع حالة القوة القاهرة ومباشرة الإنتاج من الحقل.

وأشارت المؤسسة إلى أنها أعطت التعليمات إلى المشغل شركة أكاكاوس بمباشرة ترتيبات الإنتاج بمراعاة معايير الأمن والسلامة العامة وسلامة العمليات.

يذكر أن المؤسسة الوطنية للنفط وبرعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا قد تناولت مسألة الترتيبات الأمنية للحقول والموانئ النفطية في اجتماعات مدينة الغردقة المصرية الشهر الجاري، والتي ساهمت وبشكل إيجابي في تذليل الصعوبات والعراقيل التي تواجه استقرار العمليات بحقل الشرارة والمحطات التابعة له.

وأشادت المؤسسة الوطنية للنفط بالجهود المبذولة من جميع الأطراف المحلية والدولية، وتعهدت بالتمسك بالثوابت المهنية وغير السياسية في أية ترتيبات تتعلق بمهام ومسؤوليات تمس اختصاصها.

إنتاج ليبيا النفطي

ويوم 5 أكتوبر/نشرين الأول الجاري، نقلت رويترز عن مصدر نفطي ليبي قوله “إن إنتاج ليبيا من الخام زاد نحو 20 ألف برميل يوميا عن مستواه الأسبوع الماضي، ليصل إلى 290 ألف برميل يوميا مع تنامي الصادرات”.

وزادت الصادرات الليبية من النفط مع إعادة فتح مرافئ الحريقة والبريقة والزويتينة، وذلك بعد أن تقلص إنتاج ليبيا عضو أوبك من أكثر من 1.2 مليون برميل يوميا إلى حوالي 100 ألف برميل يوميا.

ومن المتوقع أن يصدر ميناء الزويتينة 3.8 مليون برميل هذا الشهر.

وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة الخليج العربي للنفط التابعة للمؤسسة الوطنية إنها استأنفت العمليات في حقل الحمادة النفطي، ومن المتوقع ضخ الخام من الحقل إلى مصفاة الزاوية التي تبلغ طاقتها 120 ألف برميل يوميا.

وقالت الشركة في صفحتها على فيسبوك في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول إن العمليات استؤنفت في مصفاة السرير النفطية التابعة لها، والبالغة طاقتها عشرة آلاف برميل يوميا.

النفط ليبيا