أم تفقد القدرة على السمع بعد إصابة متوسطة بفيروس كورونا

تاريخ النشر: الإثنين أكتوبر 12, 2020 2:26 مساءً


في إحدى أيام شهر يوليو، بينما كانت ميريديث هاريل تسير في فناء منزلها الخلفي، بدأت أذنها اليمنى ترن فجأة.

أدركت أنها، بخلاف الرنين، لا يمكنها سماع أي شيء من تلك الأذن.

كان فقدان السمع لدى هاريل لغزا حتى بعد حوالي أسبوع، عندما أجرت اختبار Covid-19 وكان إيجابيا.

على الرغم من أنها لم تشعر بالمرض أبدًا، أوضح طبيب الأذن – وهو طبيب متخصص في السمع – لهاريل أن الفيروس كان على الأرجح الجاني.

من المعروف أن الفيروسات مثل الحصبة والنكاف والتهاب السحايا تسبب أحيانًا فقدان السمع المفاجئ، وهناك أدلة متزايدة على أنه يجب إضافة فيروس كورونا الجديد إلى القائمة.

قال الدكتور ماثيو ستيوارت، الأستاذ المساعد في طب الأنف والأذن والحنجرة في “جونز هوبكنز الطبية”: نسمع المزيد والمزيد عن أن الناس يعانون من ضعف السمع كجزء من عدوى كوفيد.

لا توجد إحصائيات حول مدى شيوع إصابة الأشخاص الذين أصيبوا بـ Covid-19 بفقدان السمع، لكن بعض الدراسات الصغيرة تشير إلى ارتباط محتمل.

سأل فريق في مانشستر بإنجلترا مرضى Covid-19 بعد ثمانية أسابيع من خروجهم من المستشفى عما إذا كانوا قد عانوا من أي تغيرات في السمع أو طنين في آذانهم. من بين 138 مريضًا في الدراسة، المنشورة في المجلة الدولية لعلم السمع، قال 13٪ نعم.

لا يستطيع الأطباء الجزم بأن الفيروس يهاجم الأذن الداخلية. يمكن أن يكون أخذ خزعة من الأذن الداخلية أمرًا خطيرًا، حيث أن ذلك قد يتسبب بإتلاف الأنسجة.

أجرى ستيوارت وزملاؤه عمليات على جثث 3 أشخاص ماتوا بعد الإصابة بعدوى Covid-19 لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم العثور على الفيروس في الأذنين الداخلية.

في اثنتين من الجثث الثلاث، وجدوا فيروس كورونا في الأذن الوسطى وعظم الخشاء في الجمجمة، الموجودة خلف الأذن مباشرة. نُشرت الدراسة في مجلة JAMA Otolaryngology – Head and Neck Surgery .

قال ستيوارت إنه بينما من المعروف أن الفيروسات الأخرى تسبب فقدان السمع المفاجئ، “أنا شخصياً أشك في أن [فيروس كورونا المستجد] لديه القدرة على أن يكون أسوأ.

وأضاف أن السبب هو أنه من المعروف أن فيروس كورونا يسبب جلطات دموية في مناطق أخرى من الجسم ، ويعتقد أن ذلك قد يحدث في “الأوعية الدموية الصغيرة للغاية” في الأذن الداخلية.

قال كيفين مونرو، عالم السمع الذي شارك في تأليف الدراسة في مانشستر، إنه يعتقد أن هذه النظرية منطقية.

وأضاف: “الشعيرات الدموية في الأذن الداخلية هي الأصغر في جسم الإنسان، لذا لن يتطلب الأمر الكثير لسدها”.

يخطط مونرو وفريقه في جامعة مانشستر لإجراء دراسات أكبر حول Covid-19 وفقدان السمع.

حتى ذلك الحين، إنهم ليسوا متأكدين من سبب إصابة بعض مرضى Covid-19 بفقدان السمع بينما لا يعاني آخرون.

قال مونرو وستيوارت إن العلاج عبارة عن جرعات عالية من الستيرويدات الفموية.

السمع أعراض كورونا فيروس كورونا