تزايد حوادث الاغتصاب تدفع بنغلاديش لفرض عقوبة الإعدام

تاريخ النشر: الثلاثاء أكتوبر 13, 2020 7:24 صباحًا

أعلنت بنغلاديش، يوم الاثنين، أن عقوبة المدانين بجرم الاغتصاب في البلاد ستصل إلى الإعدام، إثر سلسلة اعتداءات جنسية أشعلت موجة احتجاجات في البلاد خلال الأيام الماضية.

ووافقت رئيسة الوزراء شيخة حسينة إثر اجتماع حكومي على مرسوم يفرض الإعدام على المدانين بالاغتصاب بعدما كانت العقوبة القصوى في هذه الحالات تصل إلى السجن مدى الحياة، إثر ضغوط جهات عدة بينها شخصيات في حزبها.

وقال وزير العدل في بنغلادش أنيس الحق لوكالة “فرانس برس” إن الرئيس سيصادق على المرسوم “الذي يدخل حيز التنفيذ الثلاثاء”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وشهدت العاصمة دكا ومدن عدة في البلاد تظاهرات في الأيام الأخيرة للمطالبة بمعاقبة مرتكبي جرائم الاغتصاب، إثر انتشار فيديو يظهر رجالا يعرّون امرأة فقيرة ويعتدون عليها.

ويندد الناشطون الحقوقيون بإفلات مرتكبي هذه الجرائم من العقاب، إذ إن نسبة صغيرة من ضحايا الاغتصاب ينالون حقهم.

وقد تأجج الغضب الأسبوع الماضي إثر توقيف أعضاء في الحزب الحاكم، بتهمة الضلوع في اغتصاب جماعي لامرأة في مدينة سيلهت شمال بنغلاديش.

ودعا بعض المتظاهرين إلى استقالة رئيسة الوزراء، فيما تواصلت التظاهرات في دكا الاثنين، وشارك فيها مئات الأشخاص رغم الأمطار الغزيرة.

جدير بالذكر أن بنغلاديش أعدمت 23 شخصا شنقا منذ 2013، كما أن 1718 آخرين على الأقل ينتظرون تنفيذ هذه العقوبة، وفق مجموعة حقوقية محلية.

شيخة حسينة دكا بنغلاديش الاغتصاب