بيل غيتس يهاجم العلاج الذي تلقاه الرئيس دونالد ترامب

تاريخ النشر: الثلاثاء أكتوبر 13, 2020 8:49 صباحًا

اعتبر الملياردير بيل غيتس أنه من “غير المناسب” الإشارة إلى العلاج التجريبي بالأجسام المضادة أحادية المنشأ الذي تلقاه الرئيس الأميركي دونالد ترامب لفيروس كورونا بوصفه “علاجًا”.

أضاف غيتس في مقابلة مع برنامج Meet the Press على قناة NBC: “كلمة علاج غير مناسبة، فهذه العملية لا تصلح للجميع”.

اعترف غيتس بأنه يعتقد أن العلاج الذي قُدّم للرئيس هو على الأرجح “الأوفر حظًا بالنجاح” من بين جميع علاجات فيروس كوفيد-19 التجريبية حاليًا.

واعتبر غيتس “الطريقة الوحيدة لتعود الحياة إلى طبيعتها تمامًا هي من خلال، ليس الجيل الأول من اللقاحات، ولكن لقاح فعال للغاية قد يتطلب وقتًا أطول، ويتناوله الكثير من الأشخاص، وبذلك نتخلص من المرض نهائيًا”.

لا يتوقع غيتس حصول اللقاح على موافقة الجهات التنظيمية حتى أوائل عام 2021. يتزامن هذا التقدير مع توقعات مماثلة من مستشار البيت الأبيض للفيروس التاجي الدكتور أنتوني فوسي، الذي أخبر الكونغرس في سبتمبر/ أيلول أن الولايات المتحدة قد تكون لديها جرعات كافية من اللقاح لكل أميركي بحلول إبريل/ نيسان 2021.

تعهدت مؤسسة بيل غيتس بمبلغ 350 مليون دولار على الأقل لأبحاث لقاح فيروس كوفيد-19 وعلاجه.

بيل غيتس ترامب كورونا