الشباب الأصحاء قد لا يحصلون على لقاح كورونا قبل ٢٠٢٢

تاريخ النشر: الخميس أكتوبر 15, 2020 7:39 صباحًا

قال مسؤولون كبار من منظمة الصحة العالمية إن الشباب الأصحاء قد لا يحصلون على لقاح فيروس كورونا حتى عام 2022، حيث يركز مسؤولو الصحة العامة على تحصين كبار السن وغيرهم من الفئات الضعيفة أولًا.

استراتيجية توزيع اللقاحات

قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، الدكتورة سوميا سواميناثان، إن العاملين في الخطوط الأمامية والمسنين من المرجح أن يحصلوا على اللقاح أولًا، على الرغم من أن تفاصيل تحديد الأولويات لا تزال قيد الإعداد من قبل منظمة الصحة العالمية ومجموعاتها الاستشارية. وبالطبع، لم يحصل أي لقاح بعد على موافقة منظمة الصحة العالمية أو الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة.
قالت سواميناثان: “يظن الناس أنه في الأول من يناير/كانون الثاني أو الأول من أبريل/نيسان، سنحصل على اللقاح، وبعد ذلك ستعود الأمور إلى طبيعتها. هذا لن يحدث”. وأضافت أن العالم يأمل التوصل إلى لقاح واحد آمن وفعال على الأقل بحلول عام 2021، لكنه سيكون متاحًا “بكميات محدودة”.

قالت سواميناثان إن أكثر من 10 لقاحات لفيروس كورونا حول العالم في مراحلها الأخيرة من التجارب السريرية، مضيفة أنه نظرًا إلى أنه من المحتمل أن يتم السماح بتوزيع العديد من اللقاحات، فإن مجموعة الخبراء الاستشارية ستصدر إرشادات حول المجموعات السكانية التي يناسبها كل لقاح وكيفية توزيعه لوجستيًا.

شراء الجرعات مقدمًا

حصلت الولايات المتحدة بشكل مستقل على مئات الملايين من الجرعات من ست شركات لديها لقاحات محتملة قيد التطوير.
قال كبار مسؤولي الصحة الأميركيين إن الولايات المتحدة قد تكون لديها جرعات كافية لتطعيم كل أميركي بحلول ربيع عام 2021.
حذر كبار مسؤولي منظمة الصحة العالمية الدول من تأمين جرعات اللقاح لمواطنيها مثل الولايات المتحدة والصين، وهو ما أطلق عليه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، “توطين اللقاح”.
في المقابل، أطلقت منظمة الصحة العالمية ما يسمى برنامج COVAX لضمان الوصول العادل إلى إمداد جرعات اللقاح للعالم بأسره. استثمرت أكثر من 170 دولة، بما في ذلك الصين والمملكة المتحدة، في المنشأة، التي تنشر المخاطر والفوائد المحتملة لتطوير اللقاح.
قالت رئيسة وحدة الأمراض الناشئة والأمراض الحيوانية بمنظمة الصحة العالمية، الدكتورة ماريا فان كيركوف، الأربعاء: “نحتاج إلى التأكد من أننا نقوم بتطعيم الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر في كل بلد قبل أن نقوم بتلقيح الجميع في بضعة بلدان”.

الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة سوميا سواميناثان منظمة الصحة العالمية كورونا