الأولمبية الدولية تضع مرتضى منصور في ورطة

تاريخ النشر: الخميس أكتوبر 15, 2020 5:29 مساءً

دخلت أزمة إيقاف مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، إلى منعطف جديد بعدما أعلنت اللجنة الأولمبية المصرية تلقيها خطابا رسمي من اللجنة الأولمبية الدولية.

وقررت اللجنة الأولمبية المصرية إيقاف مرتضى منصور 4 أعوام مع عزله من منصبه بعد تلقيها عدة شكاوى ضده من جهات عدة.

وأعلنت اللجنة الأولمبية المصرية في بيان رسمي اليوم الخميس أنها تلقت تأكيدا من اللجنة الأولمبية الدولية بدعمها في كل القرارات الصادرة من منطلق الصلاحيات الممنوحة للجان الوطنية.

وأشارت إلى أن الأمر داخلي ويخضع لكل المعايير والآليات المعترف بها دوليا التي تمثلها وتطبقها اللجنة الأولمبية المصرية شأنها شأن باقي اللجان الوطنية.

وبشأن لجوء مرتضى منصور للمحاكم المدنية، قالت إن “التقاضي في الأمور الرياضية لا بد أن يخضع لآليات محددة ومتعارف عليها… وفقا للوائح اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادات والقانون المصري”.

وأكدت اللجنة الأولمبية الدولية أن إيقاف أي شخص يأتي ضمن منظومة الرياضة وفقا للمادة 54 من لائحة النظام الأساسى للجنة الأولمبية المصرية، وكذلك أحكام مدونة السلوكيات والأخلاقيات الصادرة من مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية.

وأشارت اللجنة الأولمبية إلى أن هذا القرار جاء منطلق احترام المواثيق والمعايير الدولية وحرصا على استقرار الرياضة المصرية، وكيان نادى الزمالك.

وأضاف البيان: “نعلم تماما مدى قيمة وقدر وتاريخ نادى الزمالك للألعاب الرياضية أحد أهم القلاع الرياضية فى العالم العربى والشرق الأوسط”.

وجددت اللجنة المصرية التأكيد على أن القرار “لا علاقة لها نهائيا” بنادي الزمالك، “ولن يؤثر بأى شكل فى مختلف الألعاب الرياضية، وكلنا داعمين لفريق نادى الزمالك فى مهمته الحالية بالبطولة الأفريقية بالمغرب”.

وتابعت: “كلنا ثقة وأمل فى قيام فريق نادى الزمالك بالأداء الجيد وتمثيل مصرنا الغالية تمثيلا مشرفا وندعو الله عز وجل أن يكون الفوز حليف القلعة البيضاء”.

ويأتي خطاب اللجنة الأولمبية الدولية بمثابة ضربة لمرتضى منصور الذي أعلن اللجوء للقضاء المدني، وهو ما يرفضه مسؤولو اللجنة الأولمبية باعتباره مخالفة للميثاق الأولمبي واللائحة الداخلية، تهدد بإيقاف النشاط الرياضي في مصر.

الدوري المصري الزمالك مرتضى منصور