هنيدي و منة و رضوى و رانيا…هؤلاء المشاهير تضامنوا مع قضية "فتاة المعادي" ( صور )

تاريخ النشر: الخميس أكتوبر 15, 2020 5:45 مساءً

ضجة كبيرة وجدل واسع أثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تداول الأخبار حول الجريمة المفزعة التي اشتهرت باسم “فتاة المعادي”، وذلك بعدما قام متهمان يستقلان سيارة ميكروباص بمضايقة فتاة تدعى مريم محمد، في الشارع ومحاولة التحرش بها وسرقتها، ومع التصاق حقيبة يدها بالسيارة، اختل توازنها وسقطت تحت عجلاتها فقتلوها دهسًا تحت العجلات.

تفاعل عدد من المشاهير بين فنانين وإعلامين مع هذه الضجة، وتصدرت الحادثة محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي، كما دشن نشطاء هاشتاج باسم “#فتاة_المعادي”، منددين بهذه الحادثة وسط مطالبات بعقوبة قوية تصل للإعدام ووجوب تطبيقها على المتحرشين.

فيما يلي نستعرض أبرز المشاهير الذين تفاعلوا مع قضية فتاة المعادي..

محمد هنيدي

كتب: “البنت الجميلة دي اسمها مريم محمد كانت ماشيه في أمان الله، جيه 3 كائنات ماينفعش نقول عليهم حتى حيوانات مفترسة لأننا هنكون ظلمنا الحيوانات، وتحرشوا بيها ولما حاولت تبعد عنهم تسببوا في وفاتها.
ربنا يرحمك ويصبر أهلك وياريت الكائنات دي يتم توقيع أقصي عقوبة عليها عشان يكونوا عبرة”.

‎‎

منة شلبي

كتبت منة عبر Twitter “اطالب باقصي العقوبه علي اي متحرش ..لا يوجد مبرر لا لبس و لا سلوك لا يوجد مبرر لمتحرش متوحش حيوان لا يوجد ابدا ..زعلانه علي النخوه و الرجوله اللي بتتلاشي من بعض رجال بلدي ..اللهم ارحمها يا رب و ارحمنا من هذا العبث”

‎‎

رضوى الشربيني

كتبت: “مريم محمد، 25 سنة .. مخطوبة وبتجهز لفرحها … كانت ماشية في شارع 9 في المعادي، 3 شباب حاولوا يسرقوها ويتحرشوا بيها .. لكن معرفوش فداسوا عليها بالعربية موتوها، مريم موظفة في البنك الاهلي .. وكانت راجعة من الشغل .. فقام واحد منهم سحب الشنطة منها فجات تحت عجلات العربية وماتت، مريم كان المفروض تتجوز في شهر نوفمبر، لكن القذر والمفزع أن مريم بعد ما وقعت تحت العربية بدل ما يحاولوا ينقذوها أو حتى يسيبوها.. داسوا عليها”.

‎‎

رانيا يوسف

كتبت رانيا عبر صفحتها على Facebook: “مليون مره نقول التحرش عقوبته لازم تبقا الاعدام!! مريم بنت مصرية لسه في عز شبابها وملابسها اعتقد لا تخدش حياء نظريات اللبس هوه السبب.

تابعت: “مريم كانت ماشيه في الشارع وراجعه من شغلها في المعادي ، وفجاه لقت ثلاث ما يسموا بالرجاله للاسف بيتحرشوا بيها لفظيا وبدات محاولات التحرش جسديا، مريم حاولت تجري وتصد الذئاب البشرية عنها ولكن للأسف أثناء محاولاتها الحفاظ علي نفسها وعدم الاستسلام ليهم ماتت تحت عجلات عربيتهم”.

“مكتفوش بكده وبس لا دول سحلوها بالعربية ورموها في الشارع وهروبوا، جريمة زي دي لسه بنفكر أن التحرش مش عقابه الإعدام ولسه في ناس بتبرر التحرش باللبس… كفاية كفاية كفاية”.

‎‎

جيلان علاء

كتبت جيلان عبر حسابها على Instagram: “إيه ذنب بنت تموت عشان شوية ولاد مشافوش ٣ دقايق رباية.. تحرش وسحل وتموت؟.. نهار إسود علينا وعلى عيشتنا! طب حرام ولا مش حرام أسرة تفقد بنتها اللى عندها ٢٥ سنة عشان نزلت الشارع ومشيت فيه؟ جريمتها إيه والنبى؟ هو أنا كبنت بتعاقب إنى بنت؟ أفضل خايفة طول الوقت وعارفة إنى معرضة لأى موقف يضايقنى أو يخدش حيائى عشان أنا زفت طين بنت”.

تابعت: “كأنهم بيدفعوكى تمن إن ربنا خلقك بنت، لابسة ولا قالعة، ملفتة ولا مش ملفتة.. مش بنت؟؟ يلا نتحرش بيكى عادى عشان غرايزنا بس قالبة علينا ومش عارفين نتحكم فيها عشان إحنا شوية كلاب.. ربوا عيالكوا يا جماعة..أو متخلفوش لو مش هتعرفوا تربوا.. وسيبوا إللى بيربى صح يعيش.. جريمة المعادى دى ضحيتها بنت دكتور محترم جدا كان بيدرسلنا فى الجامعة، أنا قلبى واجعنى والله يا دكتور، قلبى معاك ومع كل حبايبها”.
‎‎

سلمى أبو ضيف

كتبت عبر خاصية القصص القصيرة لحسابها على Instagram “كفاية يعني كفاية”.

‎‎

جدير بالذكر أن النيابة العامة المصرية قد أعلنت عن تلقيها بلاغ بالحادث، وبناء عليه قررت استكمالًا للتحقيقات استدعاء الفتاة التي كانت تصحب المجني عليها لسماع شهادتها، وتكليف «الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية» ببيان الأفعال المادية الظاهرة بالمقاطع المأخوذة من آلات المراقبة للواقعة، وطلبت تحريات الشرطة حول الحادث وضبط مرتكبيه، وجارٍ استكمال التحقيقات.

رانيا يوسف رضوى الشربيني محمود هنيدي مريم منة شلبي فتاة المعادي