الزمالك والرجاء.. ريمونتادا السلامي تتحدى موقعة ٢٠٠٢

تاريخ النشر: الخميس أكتوبر 15, 2020 6:58 مساءً

يتجدد الصدام بين الرجاء المغربي وضيفه الزمالك المصري، يوم الأحد المقبل في جولة الذهاب لدور الأربعة ببطولة دوري أبطال أفريقيا في الدار البيضاء.

بعد 15 عاما كاملة، يعود الصدام بين الزمالك والرجاء بعد 4 مباريات سابقة جمعت بين الفريقين الكبيرين ولكنها كانت حافلة بالإثارة والندية.

معركة التتويج
الصدام الأول كان في الدور النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا 2002 ووقتها تعادل الزمالك مع الرجاء بالدار البيضاء بدون أهداف في مباراة الذهاب وتأجل الحسم لمباراة الإياب يوم 13 ديسمبر/كانون أول 2002 وهو التاريخ الذي لن ينساه جمهور الزمالك.

حسم الزمالك اللقب القاري عبر صاروخية تاريخية للاعب الوسط تامر عبد الحميد، التي اصطدمت بيد الحارس مصطفى شاذلي وسكنت شباكه ولم يفلح رفاق النجم المغربي هشام بوشروان في إدراك التعادل الذي كان كفيلا وقتها بحسم اللقب.

وحقق الزمالك يومها بقيادة مدربه البرازيلي الأسبق كارلوس كابرال لقب دوري الأبطال الخامس في مسيرته، وهو آخر لقب بالشامبيونزليج استحوذ عليه الزمالك حتى الآن، وفقد الرجاء بقيادة مدربه آنذاك البلجيكي والتر ميوس اللقب القاري.

صدام عربي

تجدد الموعد بين الفريقين في دور الـ16 لبطولة دوري أبطال العرب موسم 2005 -2006 وذهب الزمالك للدار البيضاء لخوض لقاء الذهاب يوم 9 نوفمبر/تشرين ثان 2005.

وحقق الفريق الأبيض فوزا مثيرا بثنائية نظيفة، سجلها مصطفى جعفر وعبد الحليم علي، وشهد ذلك اللقاء طرد طارق السيد ظهير الزمالك وعبد الواحد عبد الصمد لاعب الرجاء.

بعد هذا الفوز الغالي خارج الديار، ظنت الجماهير البيضاء أن الأمور انتهت وحسمت في الدار البيضاء لكن المفاجأة كانت في الإياب بالقاهرة.

وجاء الموعد في لقاء الإياب بين الفريقين بالقاهرة يوم 23 نوفمبر/تشرين ثان 2005 وصنع الرجاء الريمونتادا وفاز بثلاثية نظيفة على الزمالك في عقر داره بعدما تقدم الفريق المغربي عن طريق اللاعب المالي موديبو مايجا الذي لعب بعد ذلك بقميص وست هام الإنجليزي، بعد مرور 8 دقائق.

ونجح سفيان علودي في تسجيل الهدف الثاني من تسديدة صاروخية في الدقيقة 21، سكنت شباك الحارس محمد عبد المنصف، وتعرض مهدي الأزور لاعب الرجاء للطرد، ثم جاء الهدف القاتل في الدقيقة 90+2، بعد انفراد حاول إبراهيم سعيد مدافع الزمالك إبعاده فسكنت الكرة شباكه.

ذكرى سارة

مباراة 2005 تحمل ذكرى سارة للمدرب جمال السلامي المدير الفني الحالي للرجاء، لأنه كان مدربا للفريق الرجاوي في تلك المواجهة ضد الزمالك وأقصاه من ثمن نهائي البطولة العربية بهذه الريمونتادا.

وبالطبع سيكون إقصاء الزمالك بطل الكونفيدرالية والسوبر الإفريقي، مهمة ثقيلة على السلامي وفريقه، إلا أن الرجاء المنتشي بتتويجه مؤخرًا بلقب الدوري المغربي، ستجعل من المواجهة المقبلة معركة في قمة الإثارة والندية.

الدوري المصري الزمالك