كبيرة الاقتصاديين بالبنك الدولي تحذر: أزمة مالية عالمية تلوح في الأفق

تاريخ النشر: الأحد أكتوبر 18, 2020 8:13 صباحًا

حذرت كبيرة الاقتصاديين بالبنك الدولي، كارمن راينهارت، من أزمة مالية عالمية تلوح في الأفق ناتجة عن جائحة فيروس كورونا، وقالت إنه سيكون لها عواقب وخيمة للغاية.

أوضحت راينهارت في مقابلة مع تلفزيون وكالة بلومبرغ أن جائحة كورونا لم تتسبب في أزمة مالية عند بدايتها، لكنها تتحول في الوقت الحالي إلى “أزمة اقتصادية كبيرة، مع عواقب مالية خطيرة للغاية”، وشددت: “أمامنا طريق طويل”.
أضرت هذه الأزمة بالفقراء في دول العالم، والأسر الأكثر احتياجًا الآن في الدول منخفضة الدخل والنامية أكثر في الوقت الحالي مقارنة بالدول المتقدمة، وفقًا لراينهارت.
حذر البنك الدولي في أغسطس/ آب من أن تداعيات كوفيد-19 تهدد بدفع 100 مليون شخص إضافي حول العالم إلى الفقر المدقع.

وصف صندوق النقد الدولي مهمة الاقتصاد العالمي بعد جائحة فيروس كوفيد 19 بأنه “صعود طويل وصعب”.
توقع الصندوق في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي أكتوبر 2020 الذي أتاحه الأسبوع الماضي أن ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 4.4% مقابل 4.9% انكماشًا كان يتوقعها في يونيو.
أوصى الصندوق الحكومات برفع الضرائب على العائلات والشركات الأكثر ثراءً، لتوفير الموارد المالية، لمساعدة الفئات الأكثر ضعفًا خلال أزمة كوفيد-19.
بذلت الحكومات جهودًا مالية غير مسبوقة وضخت ما يقارب 12 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي في بداية الجائحة، وفقًا للصندوق.
وافقت دول مجموعة العشرين على تمديد إعفاء الدول الفقيرة من سداد مدفوعات الديون حتى نهاية النصف الأول من 2021، وذلك رغم طلب البنك الدولي تمديد الإعفاء حتى نهاية العام المقبل.

البنك الدولي النفط كارمن راينهارت كورونا