ملياردير متهم بأكبر عملية احتيال ضريبي في تاريخ الولايات المتحدة

تاريخ النشر: الأحد أكتوبر 18, 2020 8:16 صباحًا

اتهم ملياردير التكنولوجيا في تكساس، روبرت تي بروكمان، يوم الخميس بأكبر جريمة تهرب ضريبي في التاريخ الأميركي، لتهريبه ملياري دولار من دائرة الإيرادات الداخلية أو مصلحة الضرائب الأميركية.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد استخدم بروكمان شبكة من الكيانات الخارجية في برمودا ونيفيس لإخفاء دخل استثماراته من دائرة الإيرادات الداخلية، وكذلك الحسابات المصرفية السرية في برمودا وسويسرا، وفقًا لـ”فوربس”.

وجهت هيئة محلفين كبرى لائحة اتهامات لبروكمان، الرئيس التنفيذي لشركة رينولدز، وهي شركة برمجيات لتجارة السيارات في ولاية أوهايو. تضمنت اللائحة 39 تهمة، أبرزها التهرب الضريبي وغسيل الأموال وعدم الكشف عن الأصول الموجودة في الخارج والاحتيال الإلكتروني. ولكنه ادعى أنه غير مذنب في جميع التهم الموجهة إليه، وأطلق سراحه بكفالة مليون دولار.
بحسب اللائحة، استخدم بروكمان، 79 عامًا، مخططًا مفصلاً لإخفاء دخل مكاسب رأس ماله، بما في ذلك الاتصالات غير الورقية، ورسائل البريد الإلكتروني المشفرة بأسماء رمزية وسجلات قديمة.
بصفته المستثمر الوحيد في أول صندوق للأسهم الخاصة تديرها Vista Equity Partners، أخفى بروكمان الأموال المكتسبة من خلال هذه الاستثمارات لأكثر من 20 عامًا. مؤسس الصندوق الملياردير والمتآمر المزعوم، روبرت إف سميث، هو أيضًا أغنى رجل أسود في أمريكا، حيث تقدر ثروته الصافية بـ 5.2 مليار دولار، وفقًا لأحدث تصنيف لفوربس، وجاء في المرتبة 330 على قائمة أثرياء العالم.
تحول سميث إلى شاهد، وتجنب الملاحقة القضائية بتوقيع اتفاق اعترف فيه بأخطائه، بما في ذلك التهرب من الضرائب الفيدرالية البالغة 43 مليون دولار، ووعد بالتعاون مع التحقيق. وسيدفع تسوية قدرها 140 مليون دولار، لتجنبه دفع ضرائب على 200 مليون دولار من الأصول التي انتقلت من صندوق فيستا من خلال كيانات خارجية، وفقًا للنتائج الأخيرة التي توصلت إليها بلومبيرغ.
كان مبلغ الـ200 مليون دولار جزءًا من أرباحه الخاصة، من استثمار بقيمة مليار دولار من بروكمان وضعه في كيان خارجي. ذهبت بعض هذه الأموال في النهاية إلى مؤسسة خيرية كان يشرف عليها تسمى Fund II Foundation، وسحب الأموال غير الخاضعة للضريبة لمصلحته الشخصية، والتي استخدمها لشراء منازل في مواقع متعددة، وفقًا لوثائق رسمية اطلعت عليها صحيفة وول ستريت جورنال.
خلال خطاب التخرج في كلية مورهاوس العام الماضي، فاجأ سميث طلاب الخريجين بالتعهد بسداد قروض الطلاب الخاصة بهم، وتبرع بمبلغ 34 مليون دولار لهذه القضية.
التقى سميث ببروكمان عام 1997، ووفقًا للمدعين العامين، فقد ساعد سميث صديقه على التهرب الضريبي لعقود طويلة باستخدام شركات خارجية.

التهرب الضريبي الولايات المتحدة روبرت تي بروكمان تكساس