تاريخ فرنسا مع الإساءة للنبي محمد والدول التي انتفضت لنصرة رسول الله | انفوجرافيك

تاريخ النشر: الأربعاء أكتوبر 28, 2020 7:02 مساءً


لم تكن تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخيرة بشأن النبي محمد والدين الإسلامي، هي الحادثة الأولى.

فبعد بمقتل صامويل باتي راسم إحدى الكاريكاتيرات المسيئة للرسول الكريم، وفي حفل تأبينه، الذي أقيم في جامعة السوربون: قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “صمويل باتي قتل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أنهم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مطمئني النفس مثله”.

وأضاف الرئيس الفرنسي: “لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض، سنقدم كل الفرص التي يجب على الجمهورية أن تقدمها لشبابها دون تمييز وتهميش، سنواصل أيها المعلم مع كل الأساتذة والمعلمين في فرنسا، سنعلم التاريخ مجده وشقه المظلم وسنعلم الأدب والموسيقى والروح والفكر”.

في الانفوجراف التالي ترصد لكم بوابة الأخبار تاريخ فرنسا في الإساءة للنبي محمد على مدى أعوام وقرون متعاقبة والدول العربية والاسلامية التي انتفضت لنصرة نبي الأمة |

الرئيس الفرنسي الإساء للنبي محمد إيمانويل ماكرون فرنسا