خافيير ماسكيرانو يُعلق حذاءه..تاريخ ذهبي لأسطورة المهام الصعبة

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 7:09 صباحًا

وضع خافيير ماسكيرانو حداً لمسيرته الكروية بعد 17 سنة من الإنجازات والعمل والعرق في 3 قارات مُختلفة .

أعلن ماسكيرانو اعتزاله بعد أن عاد للأرجنتين لاعباً لفريق أستوديانتس بعد رحلة طويلة في ملاعب العالم نجح فيها في أن يُدون اسمه بحروفٍ من ذهبٍ ونور في سجلات التاريخ، وأصبح اسمه مُرادفاً للتضحية والكفاح لآخر نفس من أجل الفريق.

ماسكيرانو..مسيرة مُشرفة لقلب الأسد الأرجنتيني
لم يكتسب ماسكيرانو شعبيته وسط مُحبي كرة القدم بسبب روحه القتالية فقط، ولكن لقدراته الاستثنائية التي جعلت منه بحق رجل المهام الصعبة، فلاعب الوسط المُدافع كان قادراً حينما طُلب منه اللعب كقلب دفاع وأن يؤدي واجبه على أكمل وجه.

بدأت مسيرة ماسكيرانو مع الكرة من بوابة ريفربليت، ولعب للفريق الأول للنادي الأرجنتيني بداية من عام 2003، قبل أن ينتقل إلى الجارة الكبيرة البرازيل لاعباً لفريقها كورنثيانز في 2005.

أولى محطات ماسكيرانو الأوربية كانت في إنجلترا من بوابة وست هام يونايتد في 2006، قبل أن ينتقل إلى ليفربول، ووصلت مسيرته لأقصى درجات نجاحها مع برشلونة الذي انتقل إليه في صيف 2010 ليُمثل ألوان الكتلان لمدة 8 سنوات كانت ناجحة بكافة المعايير.

وخاض ماسكيرانو تجربة اللعب في الدوري الصيني مع هيبي فورتشن بين 2018 و2020، قبل أن ينتقل في يناير من العام الجاري لفريق أستوديانتس الأرجنتيني الذي لم يُشارك فيه كثيراً.

وبالحديث عن إنجازات ماسكيرانو فيكفينا أن نقول إنه بدأ مسيرته بطلاً للعالم مع مُنتخب الأرجنتين تحت 20 سنة، قبل أن تتواصل نجاحاته مع راقصي التانجو بالتتويج بذهبية الألعاب الأولمبية مرتين في 2004 و 2008.

وعلى مستوى الأندية فقد فاز ماسكيرانو مع ريفربليت بلقب الدوري الأرجنتيني سنة 2004، ولقب الدوري البرازيلي مع كورنثيانز في 2005.

ومع برشلونة تُوج ماسكيرانو بلقب الدوري الإسباني خمس مرات، ولقب الكأس الإسبانية خمس مرات أيضاُ، ولقب السوبر الإسباني 3 مرات، ولقب كأس العالم للأندية 3 مرات أيضاً، ويبقى الإنجاز الأفضل له مع الكتلان هو الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين.

برشلونة الدوري الانجليزي البريميرليج الارجنتين خافيير ماسكيرانو ليفربول