هاميلتون يواصل التفوق داخل وخارج حلبات الفورمولا ١

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 11:15 صباحًا

يظهر على كتف لويس هاميلتون، وشم ضخم يحمل كلمات “مازلت أرتقي”، وهذا التعبير سار البطل البريطاني على خطاه هذا العام، سواء في الجانب الرياضي، أو في الصورة الأشمل لقضايا أخرى في العالم.

وضمن سائق مرسيدس، الفوز ببطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات للمرة السابعة، في تركيا قبل 3 سباقات من النهاية يوم الأحد، ليرتقي إلى مصاف أنجح سائق في تاريخ الرياضة وبكل تأكيد يبقى يبحث عن المزيد.

وقال هاميلتون عقب تعزيز سجله القياسي وتحقيق فوزه رقم 94 في مسيرته المذهلة “أشعر أنني بدأت للتو”.

ولا يملك سوى مايكل شوماخر أسطورة فيراري هذا العدد من الألقاب، بينما نجح هاميلتون بالفعل في التفوق على السائق الألماني في عدد الانتصارات وعدد مرات الانطلاق من الصدارة والصعود إلى منصة التتويج.

ورغم ذلك فإن الأرقام تكشف جزءًا فقط من القصة الأكبر، وهي التي تتعلق ببزوغ نجم هاميلتون من سائق سباقات إلى رمز عالمي، من رجل رياضي إلى متحدث بارع، ليبلغ مستويات جديدة حول العالم.

وقبل انطلاق الموسم، استعرض السائق البالغ عمره 35 عاما، تصميم خوذة جديدة عليها عبارة “مازلنا نرتقي”.

وفي 2020، استغل السائق البريطاني بشكل متزايد منصته للتعبير عن آرائه في قضايا تتعلق بمكافحة الظلم العنصري والتنوع والبيئة.

وقال هاميلتون منذ أيام “الشيء المهم في رحلة هذا العام أنها تزامنت مع الكفاح، من أجل المساواة وعملية تطور حقيقية هذا العام في تعلم ما يحدث حول العالم”.

وأضاف السائق البريطاني “بدأت أدرك بشكل أكبر قليلًا ما يحدث من حولنا، وبدأت أرى تطورا لذلك”.