انتحار امرأتين جنوبي بغداد والتحقيقات أولية تشير لـ"خلاف عائلي"

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 3:40 مساءً


قال مصدر أمني عراقي إن امرأتين انتحرتا بإطلاق النار على نفسيهما في منطقة الدورة جنوبي بغداد، مساء الأحد، مضيفا أن التحقيقات الأولية تشير إلى خلاف عائلي وراء انتحارهما.

من جانب آخر، عثرت الشرطة على جثة متفسخة لامرأة ثالثة في حي المعامل جنوبي العاصمة، ولم يم التعرف على هويتها حتى الآن.

وقبل أسبوعين، قالت وزارة الداخلية العراقية إن نسب الانتحار في البلاد ارتفعت، وخاصة في العامين 2018 و2019.

وأشارت التقارير الأخيرة التي أعلنتها الداخلية أن حالات الانتحار في العراق زادت من 518 حالة عام 2018، إلى 588 حالة عام 2019.

قالت وزارة الداخلية العراقية، الأحد، إن نسب الانتحار في البلاد ارتفعت بعد الحرب ضد الإرهاب وخاصة في العامين 2018، 2019 كما أن نسب تعاطي المخدرات قد ازدادت أيضا في البلاد.
لكن مفوضية حقوق الإنسان في العراق كانت لديها إحصائيات مختلفة، فذكرت، في أكتوبر الماضي، أن عام 2019 شهد 594 حالة انتحار، وعزت دوافع الانتحار إلى عوامل اجتماعية واقتصادية ونفسية.

وأضافت، في بيان، أن أساليب الانتحار تباينت بين الطلق الناري والشنق والحرق والغرق واستخدام السم.

وأشارت إلى الفقر باعتباره “العامل الأبرز الذي يدفع الشباب إلى الانتحار، ويندرج في إطاره عدم توافر فرص للعمل، وغياب القدرة على تأمين متطلبات المعيشة اليومية، خصوصا في أطراف المدن، إضافة الى قلة الوازع الديني”.

ووفقا لتقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، فإن “4.5 مليون (11.7٪) من العراقيين يعيشون تحت خط الفقر نتيجة لجائحة فيروس كورونا والآثار الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة به، مما أدى إلى فقدان الكثير لوظائفهم وبالتالي ارتفاع الأسعار.

وأشارت المنظمة إلى ارتفاع نسبة الفقر في العراق إلى 31.7 في المئة، وارتفاع معدل البطالة إلى نحو 13 في المئة عام 2019.

والشهر الماضي، أقدمت امرأة عراقية على رمي طفليها، من فوق جسر الأئمة في نهر دجلة بالعاصمة بغداد في حادثة أثارت غضب الرأي العام.

قالت مديرية الشرطة المجتمعية في الموصل، الأحد، إنها أحبطت “محاولة انتحار جماعية” لعائلة مكونة من جدة وبناتها وأطفالهم، مضيفة أن العائلة كانت تتعرض “إلى التعنيف المستمر” من قبل الجد، كما أن أحوالهم المعيشية سيئة.

وفي وقت سابق من نفس الشهر، أحبطت شرطة مدينة الموصل “محاولة انتحار جماعية” لعائلة مكونة من جدة وبناتها وأطفاله. وقالت الشرطة إن العائلة كانت تتعرض “إلى التعنيف المستمر” من قبل الجد، كما أن أحوالهم المعيشية سيئة.

العراق انتحار