هل يتولى أوباما منصبا وزاريا في إدارة بايدن؟

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 5:20 مساءً

استبعد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما تولي أي منصب رسمي في إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن، وقال مازحا إن زوجته ميشيل ستنفصل عنه إذا حدث ذلك.

وقال أوباما، في مقابلة مع جايل كينج مقدمة برنامج “سي بي إس هذا الصباح”: “سأساعده (بايدن) بكل السبل الممكنة. لكن الآن، كما تعلمون، أنا لا أخطط للعمل بشكل مفاجئ مع موظفي البيت الأبيض أو شيء من هذا القبيل”.

وعندما سألته مقدمة البرنامج “لا منصب وزاري لك يا سيادة الرئيس؟”، رد أوباما ساخرا: “ربما هناك بعض الأمور التي لن أفعلها، لأن ميشيل ستتركني. وكانت ستقول: ماذا؟ ماذا ستفعل؟”.

الرئيس السابق قال إنه واثق من أن بايدن ونائبة الرئيس المنتخب كامالا هاريس سيتوليان مهام منصبهما، على الرغم من استمرار الرئيس دونالد ترامب في رفض الإقرار بخسارة السباق.

وأصر على أنه “لا يوجد أساس قانوني” لمزاعم ترامب بشأن تزوير الانتخابات.

في المقابل، أشارت كينج إلى أن الرئيس “يحصل على دعم من أعضاء الحزب الجمهوري، الذين لا يعترضون عليه”.

وأضاف أوباما: “وقد كان هذا مخيبا للآمال. قال أوباما، لكنه كان أمرا مقدر له الحدوث خلال هذه السنوات الأربع”.

وتابع: “من الواضح أنهم لم يعتقدوا أنه كان هناك أي تزوير يحدث، لأنهم لم يقولوا أي شيء في اليومين الأولين.”

وخلال المقابلة التي روج خلاها لمذكراته القادمة “أرض الميعاد”، طلب من أوباما الرد على ادعاء ترامب بأنه “فعل للمجتمع الأمريكي من أصل أفريقي أكثر من أي رئيس منذ أبراهام لينكولن”، وما إذا كان يعتبر ذلك بمثابة إهانة.

ورد أوباما: “أعتقد أنه من المنصف قول إن هناك العديد من الأمور التي يقولها والتي لا آخذها على محمل شخصي أو على محمل الجد، على الرغم من أنني أعتقد أنها يمكن أن تكون مدمرة ومضرة في كثير من الأحيان”.

وشن ترامب حربا قضائية فعلية للطعن بالنتائج في ولايات أمريكية عدة، زاعما حصول عمليات تزوير من دون أن يعرض أي أدلة عليها.

والجمعة الماضي، أكد بايدن حسمه للانتخابات الأمريكية، بـ306 من أصوات من المجمع الانتخابي مقابل 232 لدونالد ترامب.

وفي وقت سابق اليوم الأحد، أقر ترامب، للمرة الأولى بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية، وفوز منافسه جو بايدن.

وقال ترامب، في تغريدة على “تويتر”: “لقد فاز لأن الانتخابات زورت”.

بايدن الولايات المتحدة أوباما كامالا هاريس