وزير الخارجية العُماني: السلطنة تعمل على ابراز قيم التسامح

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 7:27 مساءً

أكد معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية العماني، خلال فعاليات مؤتمر المؤتلف الإنساني الذي تنظمه سلطنة عمان بمشاركة أممية ودولية، “إن قيم التسامح والتفاهم المتبادل متأصلة بقوة في ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية إلا أنها تواجه اختبارات عميقة في جميع أنحاء العالم”

وأكد أن سلطنة عمان تشيد بدور الأمم المتحدة الرامي الى تعزيز قيم التسامح، مشيرًا الى ان سلطنة عمان تتمسك بقيم التسامح ونحث عليها، ومن واجب المجتمع الدولي ان يفرغ لها مساحه كبيرة من الحوار.

وأوضح أن الحكومة العمانية تعمل على تشجيع الحوار بين الأديان تحقيقا لمزيد من التفاهم المتبادل والاحترام والتسامح حول العالم، من خلال تنظيم الفعاليات ودعم المؤسسات والمبادرات التي تهدف الى ترسخ مبادئ التسامح والسلام.

ونوه الى ان السلطنة تعمل على ابراز قيم التسامح من خلال المعارض حول العالم التي تحتوي على عدد من الانشطة، ومثل هذه الجهود تساعد على تمكين الشباب حول العالم للمساهمه في نشر ثقافة التسامح في الشعوب والمجتمعات.

وأشار الى ان السلطنة اطلقت في 2019 بمباركة كريمة من السلطان الراحل قابوس بن سعيد طيب الله ثراه، مشروع المؤتلف الإنساني الذي يدعو الى احترام اخلاقي عالمي يعزز التفاهم المشترك والتعايش السلمي.

وتحتفل السلطنة باليوم العالمي للتسامح الذي يُصادف ١٦ نوفمبر من كل عام والذكرى الأولى لإطلاق مشروع / إعلان السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني / الذي كُشف عنه العام الماضي في احتفالية أممية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا.

ويتضمن الاحتفال طاولة مستديرة مع ممثلين رفيعي المستوى من المجتمع المدني لمناقشة انعكاس المؤتلف الإنساني في الاحتياجات المُلحة لأزمة اليوم كآلية للتصدي بشكل إيجابي للقضايا التي تؤثر على المجتمع الدولي من أجل تطوير مجتمعات مسالمة ومتسامحة ومتفاهمة.

بدر بن حمد البوسعيدي السلطنة المؤتلف الإنساني عمان