امتثال أوبك+ في أكتوبر تراجع إلى ٩٦%

تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 16, 2020 7:55 مساءً

قال مصدر بأوبك+ اليوم الاثنين، إن امتثال أوبك+ في أكتوبر تشرين الأول تراجع إلى 96% من 101% عند حسابه مع الأخذ في الاعتبار تخفيضات للتعويض عن إنتاج زائد في الماضي من جانب بعض الدول الأعضاء.

وأضاف المصدر أن المجموعة لا يزال يتعين عليها تنفيذ تخفيضات نفط تعويضية تبلغ 2.35 مليون برميل يوميا مقابل 2.33 مليون قبل شهر.

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها اجتماعات اليوم الاثنين لبحث اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم سوق النفط في 2021، وذلك في وقت تضغط فيه الموجة الثانية من فيروس كورونا على الطلب والأسعار.

كان من المقرر أن ترفع أوبك وحلفاء بقيادة روسيا، في إطار ما يعرف بأوبك+، الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير كانون الثاني في إطار تخفيف تدريجي لتخفيضات غير مسبوقة للإمدادات. وفي ظل نزول الأسعار، تبحث أوبك+ تأجيل الزيادة أو حتى تعميق الخفض.

وقالت مصادر بأوبك+ إن خيار إبقاء تخفيضات الإمدادات الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لثلاثة أو ستة أشهر أخرى يحظي بدعم بين أعضاء أوبك+، وذلك عوضا عن تقليصها إلى 5.7 مليون برميل في يناير كانون الثاني كما هو مقرر حاليا.

وقال مصدر بأوبك “المناقشة في هذا الصدد ممكنة”، مشيرا إلى “ضعف الطلب وزيادة الإنتاج الليبي”.

وتعقد لجنتان لأوبك+ اجتماعين افتراضيين هذا الأسبوع. وبدأ اجتماع اللجنة الفنية المشتركة في الساعة 1000 بتوقيت غرينتش اليوم، وتجتمع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، وهي أرفع مستوى وبوسعها أن توصي يخطوات متعلقة بالسياسة لأوبك+، غدا الثلاثاء.

وأيدت الجزائر التي تتولى الرئاسة الدورية لأوبك تمديد التخفيضات الحالية، وقالت السعودية، أكبر المصدرين، إنه يمكن تعديل اتفاق أوبك+ إذا لزم الأمر.

ومن الخيارات الأخرى التي ترى مصادر أنها أقل احتمالا، المضي قدما في زيادة الإنتاج أو خفض أكبر للإمدادات.

كما يستعرض اجتماع اليوم الامتثال لتخفيضات الإنتاج، والذي قالت مصادر يوم الجمعة إنه بلغ مستوى قويا عند 101% في أكتوبر تشرين.

وجرى تداول النفط اليوم عند أقل من 44 دولارا للبرميل، إذ يتدعم في في الجلسات الأخيرة من آمال بشأن لقاح كوفيد-19 والآمال في اتخاذ أوبك+ المزيد من التحركات.

ومن المقرر اجتماع أوبك+ بالكامل في 30 نوفمبر تشرين الثاني وأول ديسمبر كانون الأول لتحديد السياسة.

اوبك+