الصحة العُمانية تٌدشن كتاب "القيادة وصناعة القرارات"

تاريخ النشر: الثلاثاء نوفمبر 17, 2020 9:05 صباحًا

دشّنت وزارة الصحة اليوم كتاب “القيادة وصناعة القرارات ” في جزأين باللغتين العربية والانجليزية وهو يورد الإنجازات العلمية والتطبيقية التي حققتها الوزارة ويركز على دور العنصر البشري في الارتقاء بالخدمات الصحية في وقت تواجه فيه الأنظمة الصحية حول العالم تحديات غير مألوفة وظروفٍ استثنائية.

رعى تدشين الكتاب معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية / رئيس اللجنة العليا المكلفة بالتعامل مع الآثار الناتجة عن فيروس كورونا ( كوفيد-19) /. يقع الكتاب في 18 فصلًا موزعة على 5 مجالات رئيسية أسندتها الدراسة البحثية وأُعدّ بهدف تمكين وتطوير القيادات في جميع أقسام الرعاية الصحية والوصول بهم إلى المستوى المطلوب وإيجاد كوادر قيادية متسلحة بالعلم وبالمعرفة والابتكار.

وقال المكرّم الدكتور درويش المحاربي-عضو مجلس الدولة والمشرف على إعداد الكتاب إن فترة إعداد مشروع الكتاب استمرت 8 أعوام حيث بدأ منذ العام 2012م وتدرج في مراحل مختلفة مؤكدًا أن وزارة الصحة تُدرك جيدًا أهمية عنصر القيادة في إدارة شؤونها.

وأضاف أن إعداد هذا الكتاب جاء ثمرة جهود كفاءات عمانية في وزارة الصحة محاولين وجاهدين تلّمس واقع القيادة ومتطلبات الفترة الحالية ومراحل المستقبل مشيرًا إلى أن هذه الدراسة أفرزت وجود الكفاءات القيادية التي تعدّ عنصرًا مهمًّا لرفد القطاع الصحي بالبلاد.

وأكد أن المشروع تم بمنهجيات وأطر علمية بحتة حتى تكون لهذا الكتاب مكانة علمية تُثري كافة المؤسسات سواء في السلطنة أو خارجها سيمكّنها من تلمّس احتياجاتها المستقبلية في القيادة بحيث كلما كبرت المهام وعظمت الأهداف تطلب نقل موضوع القيادة إلى مستويات أعلى وسموات أرحب وفضاءات أسمى.

وجاء إعداد كتاب ” القيادة وصناعة القرارات ” بهدف تمكين وتطوير القيادات في جميع أقسام الرعاية الصحية ليشمل جميع الكفاءات التي تحتاجها القيادات والمشرفون مع وضع الأهداف نصب أعينهم للوصول إلى المستوى المطلوب والمؤهل وإيجاد كوادر قيادية متسلحة بالعلم وبالمعرفة والابتكار.

ويأتي الكتاب كملخص بحثي دراسي ضمن أنشطة مشروع “نتاج” وهي هوية لملتقى القيادة وصناعة القرارات الذي تبنته وزارة الصحة تحت إشراف المكرم الدكتور درويش المحاربي-عضو مجلس الدولة وفي عضويته أكثر من ٢٠٠٠ موظف من وزارة الصحة من مختلف التخصصات الطبية والتمريضية والطبية المساعدة والإدارية والمالية.

وقد قامت وزارة الصحة بإجراء دراسة بحثية ميدانية نتج عنها تحديد /36/ كفاءة تصنع نوعية القيادة المطلوبة والمثالية، وقد أخذت العينات البحثية من ميدان الواقع وقامت بتحديد الفرص والتحديات والبحث عن الحلول لسد الثغرات الموجودة فيها.

وتعتبر الدراسة التي تم تنفيذها عن كفاءات القيادة بوزارة الصحة أساسية كونها تُسهم بشكل علمي ومنهجي مبرهن في طريقة اختيار القيادات الصحية المستقبلية وتطويرها وتقييمها ونتج عن ذلك خطة للتعاقب الإداري تصنع الصفوف التالية وتعمل على تطويرها في مختلف التقسيمات الإدارية ضمن أطر واستراتيجيات تتوافق مع رؤية عمان ٢٠٤٠.

ويوفر ملتقى القيادة وصناعة القرارات فرصًا لتبادل الخبرات والتجارب وأفضل الممارسات القيادية كما يوفر البيئة الخصبة لإجراء بحوث ودراسات علمية تعالج القضايا الادارية وتسعى للنهوض بها، الأمر الذي سيضع وزارة الصحة في مقدمة المؤسسات الداعمة لتطوير القيادات بما يخدم الأهداف النبيلة في تقديم خدمات صحية راقية ذات جودة بما يعود بالنفع على الموظفين في تأدية أدوارهم وواجباتهم.

وتقدم وزارة الصحة من خلال هذا المشروع نموذجًا جيدًا يُسهم في تشكيل القيادات المتخصصة والمدربة لتطوير الأداء والعطاء وعلى كافة المستويات مما يؤدي إلى الدفع بأفضل الكوادر لتولي دفة القيادة والبروز في المواقع المتقدمة وجعل التدريب ركيزة أساسية حتى يتيح للقطاعات الأخرى أن تسير على ذات النهج للنهوض بالقيادات والاستفادة من الموارد البشرية المتاحة.

حضر تدشين الكتاب الذي أقيم بديوان عام وزارة الداخلية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي ومعالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام وعدد من المسؤولين بوزارتي الصحة والداخلية.

حمود بن فيصل البوسعيدي الصحة العُمانية