كأس السوبر تنفخ الروح في الكرة الجزائرية

تاريخ النشر: السبت نوفمبر 21, 2020 9:55 صباحًا

تعود الحياةاليوم ا السبت، إلى ملاعب كرة القدم الجزائرية، من خلال مباراة كأس السوبر، حيث يواجه شباب بلوزداد بطل الدوري للموسم الماضي 2019/2020، اتحاد العاصمة، الفائز بنفس المسابقة في موسم 2018/2019.

وسيدشن الناديان العاصميان أولى المواجهات الرسمية في الجزائر، بعد توقف عن النشاط دام 8 أشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتكتسب مباراة السوبر هذا العام أهمية مضاعفة، حيث ستتحدد من خلالها مدى قدرة الرابطة المحترفة، على تنظيم منافسات في ظل انتشار الوباء، وتجاوب الأندية المحلية مع البروتوكول الصحي.

ويعول النادي البلوزدادي على ترسانة من اللاعبين المميزين، مثل صانع الألعاب أمير سعيود، والحارس توفيق موساوي، بقيادة المدرب الفرنسي فرانك دوما، الذي أكد رغبته في قيادة النادي لتحقيق الكثير من الألقاب.

ويدخل أبناء “العقيبة” المواجهة في غياب اللاعب، حسين سالمي، بسبب معاناته من إصابة في الركبة، إضافة إلى متوسط الميدان عادل جرار، البعيد عن المنافسة منذ أغسطس/آب الماضي، بسبب تعرضه لإصابة في وتر العرقوب.

في المقابل، يطمح اتحاد العاصمة إلى تحقيق كأس السوبر، لمحو خيبات الماضي، وتأكيد جاهزيته للمنافسة على لقب الدوري، هذا الموسم، في ظل الإمكانيات الكبيرة الموضوعة تحت تصرف الجهاز الفني، ومجلس الإدارة.

ويعول أبناء “سوسطارة” على الأسماء المستقدمة حديثا، لرفع درجة التحدي أمام بطل الدوري الأخير، وإضافة لقب جديد لخزائن النادي.

لكن سيجد اتحاد الجزائر نفسه محروما، غدا، من خدمات مدافعه الجديد، سعدي رضواني، الغائب بسبب معاناته من إصابة على مستوى الفخذ، وحارسه محمد لمين زماموش، لشكواه من مشاكل بدنية.