ميلان ونابولي.. قمة مثيرة بنكهة الحرس القديم

تاريخ النشر: السبت نوفمبر 21, 2020 11:31 صباحًا

يترقب عشاق الكرة الإيطالية المواجهة المثيرة بين نابولي وميلان بعد غد الأحد في ختام مباريات المرحلة 8 من المسابقة، التي تفتتح بعد انتهاء التوقف الدولي.

ويأمل السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش “39 عاما” في مواصلة مسيرته التهديفية المميزة في الموسم الحالي، رغم صلابة دفاع نابولي الذي يقوده زميله السابق في روسونيري جينارو جاتوزو.

ويستضيف جاتوزو زميليه السابقين إبراهيموفيتش ودانييلي بونيرا في هذه المباراة التي تجتذب معظم الاهتمام من باقي مباريات المرحلة.

وقال جاتوزو لدى انتقال إبراهيموفيتش إلى ميلان في يناير الماضي لبدء فترة جديدة مع الفريق: “رأيت صورة وكنت مثل جده، لأن هذا العمل يدمرك”.

وخلال فترته الأولى مع الفريق، التي امتدت لعامين، فاز إبراهيموفيتش وجاتوزو معا بلقب الدوري الإيطالي، قبل أن يترك اللاعبان ميلان في 2012، بعدما قضى جاتوزو 13 موسما مع الفريق.

وخلال فترته الحالية مع الفريق، ضرب إبراهيموفيتش بعامل السن عرض الحائط وسجل 8 أهداف في 5 مباريات خاضها بالدوري الإيطالي هذا الموسم، وغاب عن الفريق في مباراتين بسبب إصابته بفيروس كورونا.

وفي الأسبوع الماضي، أصيب ستيفانو بيولي المدير الفني لميلان ومساعده جياكومو موريلي لتصبح الفرصة سانحة أمام بونيرا ليبدأ أول عمل تدريبي له في قيادة الفريق لحين تعافي بيولي وموريلي.

وكان بونيرا، الذي تعافى من كورونا الشهر الماضي، خاض 6 مواسم رفقة جاتوزو كمدافع في ميلان، ولعب بجوار إبراهيموفيتش في موسمين.

وبدأ ميلان الموسم بشكل رائع وتصدر الدوري بـ 17 نقطة من 5 انتصارات وتعادلين، فيما يحتل نابولي المركز الثالث برصيد 14 نقطة.

وكان بإمكان نابولي أن يتقدم على ميلان في الترتيب لكن الفريق تعرض لخصم نقطة من رصيده إضافة لاعتباره خاسرا أمام يوفنتوس لعدم حضورها.

وأوضح النادي أن السلطات الصحية منعت سفره إلى تورينو بعد ظهور حالتين إيجابيتين بكورونا في الفريق، وقرر نابولي طرح القضية أمام اللجنة الأولمبية الإيطالية.

ويأمل جاتوزو في تحقيق الفوز على ميلان بعد غد ليعادل رصيد الأحمر والأسود من النقاط.

وسيلعب نابولي المباراة من دون لاعبه الجديد فيكتور أوسيمين، المصاب بخلع في الكتف خلال مشاركته مع نيجيريا أخيرا.

ويحتل ساسولو المركز الثاني في جدول المسابقة بفارق نقطتين خلف ميلان.

ويختبر ساسولو قوته أمام فيرونا، الأحد المقبل، علما بأن فيرونا يمتلك أفضل خط دفاع في الموسم الجاري، إذ استقبل 5 أهداف فقط حتى الآن.

كما يمتلك ساسولو حتى الآن أقوى خط هجوم حيث سجل 18 هدفا بالتساوي مع أتالانتا.

ويحتفظ ساسولو حتى الآن، مثل ميلان ويوفنتوس، بسجله خاليا من الهزائم في المسابقة.

ويستضيف يوفنتوس حامل اللقب فريق كالياري غدا السبت في مباراة أخرى بنفس المرحلة.

ويحتل يوفنتوس المركز الخامس بفارق نقطة واحدة خلف نابولي وروما، وينتظر أن يستعيد الفريق في مباراة الغد مدافعه ماتياس دي ليخت بعد تعافيه من الإصابة.

وينتظر أن يعتمد يوفنتوس كثيرا على إمكانيات دي ليخت في مواجهة جواو بيدرو وجيوفاني سيميوني مهاجمي كالياري اللذين سجل كل منهما 5 أهداف في المسابقة.

وسجل كريستيانو رونالدو 6 أهداف ليوفنتوس في الموسم الجاري.

وقال جواو بيدرو قائد فريق كالياري: “من الجيد دائما أن تتحدى الأفضل… في آخر مواجهة أمام يوفنتوس، فزنا 2-0 في يوليو الماضي، بعدما حسموا لقب الدوري، والآن، سيكون الوضع مختلفا”.

وأضاف: “نعلم مدى صعوبة المواجهة مع يوفنتوس على ملعبه، لكننا نعلم أيضا مدى قيمة الفوز على يوفنتوس”.

وفي باقي المباريات، يلتقي كروتوني لاتسيو، وسبيزيا مع أتالانتا السبت.

ويواجه فيورنتينا بينفينتو، ويلعب إنتر ميلان ضد تورينو، وروما مع بارما، وسامبدوريا مع بولونيا وأودينيزي ضد جنوى، الأحد.

الدوري الإيطالي الكالتشيو ميلان نابولي