"الإمارات للطاقة النووية" تنظم منتدى الموردين

تاريخ النشر: السبت نوفمبر 21, 2020 2:10 مساءً

نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة نواة للطاقة التابعة لها منتدى الموردين بهدف تطوير وتنمية سلسلة الإمداد المحلية.

وشركة نواة للطاقة هي المسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

المنتدى جمع ممثلي مجموعة متنوعة من الشركات التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها ونخبة من موردي الطاقة النووية وعدد من موظفي المؤسسة والشركات التابعة لها، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

وعرض المنتدى متطلبات وشروط الاعتماد ضمن قائمة الموردين النوويين لدى شركة نواة للطاقة بما يلبي منهجية التقييم الخاصة بدليل “نواة” لضمان الجودة بالإضافة إلى استعراض فرص توفير السلع والخدمات لمحطات براكة للطاقة النووية السلمية التي ستكون متاحة خلال العقود المقبلة.

ويأتي المنتدى في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلية شركة نواة للطاقة للمساهمة في تطوّير وتنمية سلسلة الإمداد المحلية الأمر الذي يمكَن الشركات الموردة من الإيفاء بمتطلبات الخدمات التشغيلية وتوفير قطع الغيار والاحتياجات الاستهلاكية من أجل دعم عمليات إنشاء وتشغيل محطات براكة وفق أعلى معايير السلامة والجودة والأمان والكفاءة والموثوقيّة، وذلك على مدى الأعوام الستين المقبلة وما بعدها.

كما يأتي المنتدى الذي تم تنظيمه عن بعد في أعقاب اعتماد شركة نواة للطاقة التابعة للمؤسسة في الآونة الأخيرة “أدنوك للتوزيع” كأول شركة محلية لتوفير المنتجات البترولية لمحطات براكة للطاقة النووية السلمية التي يتم تطويرها في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي لتنضم “أدنوك للتوزيع” إلى 73 شركة محلية تم اعتمادها من قبل فريق تطوير الأعمال التجارية والصناعية في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وفريق مراقبة الجودة لدى شركة نواة للطاقة، لتوريد منتجات لمحطات براكة تلتزم بمواصفات الطاقة النووية.

ويتميز قطاع الطاقة النووية بالتزامه بأعلى المعايير العالمية الخاصة بالجودة والمواصفات التقنية وإدارة المخاطر حيث تعمل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركات التابعة لها جنباً إلى جنب مع الشركات المحلية والعالمية لضمان التزامها بالمتطلبات المتقدمة لقطاع الطاقة النووية السلمية.

وحتى اليوم منحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أكثر من 2000 شركة محلية عقوداً وصلت قيمتها إلى 17.5 مليار درهم (4.8 مليار دولار أمريكي).

ويتوجب على جميع الموردين لمحطات براكة للطاقة النووية السلمية تلبية معايير السلامة والجودة المتوافقة مع المتطلبات الرقابية الدقيقة للهيئة الاتحادية للرقابة النووية والتي تم اعتمادها في دليل “نواة” لضمان الجودة والذي يتبنى منهجًا متدرجًا يتم من خلاله تصنيف جميع الأقسام والخدمات تحت أربع فئات حيث تمثل الفئة (Q) معيار السلامة والذي يتضمن أعلى معايير الجودة المطلوبة فيما تمثل الفئة (T) تأثيرات السلامة فيما تمثل الفئة (R) تأثيرات الموثوقية والفئة (S) المعيار الصناعي.

وكان فريق مؤسسة الإمارات للطاقة النووية لتطوير الأعمال التجارية والصناعية إلى جانب فريق مراقبة الجودة لدى شركة نواة للطاقة التابعة للمؤسسة قد تعاونا مع العديد من الشركات المحلية بما فيها شركة حديد الإمارات وشركة الأسمنت الوطنية وشركة دبي للكابلات (دوكاب) وشركة الجرافات البحرية الوطنية وبروج ومجموعة بينونة الغربية للمقاولات العامة وشركاه للمقاولات (هيلالكو) وذلك لضمان تطوير معاييرها من أجل تلبية متطلبات قائمة الموردين النوويين المعتمدين.

الطاقة النووية الإمارات