كيف تحمون لثّتكم من الأمراض؟

تاريخ النشر: الأحد نوفمبر 22, 2020 10:38 صباحًا

تحدث أمراض اللثة عندما تتراكم البكتيريا الموجودة في اللويحة (طبقة لزجة عديمة اللون تتشكل في الفم) بين اللثة والأسنان. عندما تبدأ البكتيريا في النمو، يمكن أن تلتهب اللثة المحيطة بالأسنان. في المراحل المتقدمة، يمكن أن تؤدي أمراض اللثة إلى التهاب اللثة ونزيفها، ألم عند المضغ وحتى فقدان الأسنان.

أعراض امراض اللثة

تشمل أعراض أمراض اللثة ما يلي:

– رائحة الفم الكريهة طيلة اليوم، والتي لا تختفي حتى بعد تنظيف الأسنان

– تتحوّل اللثة الملتهبة الى حمراء أو منتفخة
ألم اللثة والنزيف خصوصاً عند تناول أطعمة صلبة

– الشعور بالألم والإزعاج عند مضغ الطعام

– الشعور بأن الأسنان باتت فضفاضة

– حساسية الأسنان، خصوصاً عند تناول الأطعمة الساخنة والباردة

– انحسار اللثة أو ظهور أسنان أطول

الوقاية من امراض اللثة
في حين أن فحوصات الأسنان المنتظمة ضرورية لإزالة الجير واكتشاف العلامات المبكرة لأمراض اللثة، تبدأ صحة الفم من خلال العناية المناسبة بأسنانكم ولثتكم في المنزل. فيما يلي بعض الإجراءات التي يمكنكم اتخاذها للوقاية من أمراض اللثة والحفاظ على أسنانكم مدى الحياة:

– تنظيف الأسنان لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق، مرتين في اليوم على الأقل، باستخدام معجون أسنان مفلور. تأكدوا من تنظيف الأسنان بالفرشاة على طول خط اللثة.

– استخدموا الخيط يومياً لإزالة البلاك من الأماكن التي لا تستطيع فرشاة أسنانكم الوصول إليها.

– على الرغم من أنه ليس بديلاً عن التنظيف بالفرشاة والخيط، إلا أن شطف الفم بالغسول المناسب يمكن أن يقلل البلاك بنسبة تصل إلى 20 %.
اتباع نظام غذائي صحي أيضاً يفيد في الوقاية من أمراض اللثة. تزيد الأطعمة النشوية والسكرية من طبقة البلاك، ولا يوفر سوى النظام الغذائي الصحي العناصر الغذائية الضرورية (الفيتامينات A و C على وجه الخصوص) للوقاية من أمراض اللثة.

– تجنب السجائر والتبغ، الذي قد يساهم في الإصابة بأمراض اللثة وسرطان الفم.

– اعلموا أن بعض الأدوية قد تؤدي أيضاً إلى تفاقم أمراض اللثة، بما في ذلك موانع الحمل الفموية ومضادات الاكتئاب وأدوية القلب. من هنا، قد يكون من المفيد ان تطلبوا من طبيبكم استبدالها.

– تحديد مواعيد الفحوصات المنتظمة – الطريقة الأضمن للكشف عن العلامات المبكرة لأمراض اللثة.