إسرائيل تنهي التجارب السريرية الأولى للقاحها ضد كورونا بنجاح

تاريخ النشر: الأحد نوفمبر 22, 2020 11:42 صباحًا

تنهي إسرائيل التجارب السريرية الأولى للقاحها ضد فيروس كورونا المستجد، هذا الأسبوع (Brilife)، دون تسجيل أي أعراض جانبية سلبية، وفق ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست”.

في أكتوبر الماضي، كشف إسرائيل عن لقاحها المعروف بـ “بريلايف” بعد تجارب ناجحة على الحيوانات، حيث أجريت المرحلة الأولى من التجارب البشرية في المركز الطبي بجامعة هداسا في القدس ومركز شيبا الطبي في تل هشومير.

مدير التجارب السريرية في مركز هداسا الطبي، البروفيسور يوسي كاركو، قال إن 46 متطوعا شاركوا في اللقاح الذي طوره المعهد الإسرائيلي للأبحاث البيولوجية، مشيرا إلى أن استكمال التجارب الأولى سيكون هذا الأسبوع بتطعيم 34 شخصا إضافيا.

وتهدف المرحلة الأولى إلى تحديد السلامة الأولية للقاح، فيما تحدد الجرعات الصحيحة في المرحلة الثانية التي تشمل 960 متطوعا، بهدف الحصول على مدى الفعالية.

قال كاركو: “من المتوقع أن تبدأ المرحلة الثانية من التجارب السريرية بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من اكتمال المرحلة الأولى من التجارب”، مشيرا إلى ان التجارب السريرية الثانية تشمل مجموعة أوسع من المتطوعين ضمن فئة عمرية أكبر تصل حتى سن 85 عاما، إضافة إلى البعض الذين يعانون من حالات طبية أخرى.

من جانبه، قال متحدث باسم مركز شيبا الطبي لصحيفة “جيروزاليم بوست”، إن المتطوعين، وجميعهم أشخاص أصحاء تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا، في حالة جيدة دون تسجيل أي آثار جانبية كبيرة.

أما المرحلة الثالثة المتوقع انطلاقها في أبريل أو مايو المقبل، تشمل 30 ألف متطوع، حال تجاوز التجارب السريرية الثانية بنجاح.

رغم ذلك، أبرمت إسرائيل صفقات لشراء لقاحات من شركتي فايزر وموديرنا الأميركيتين، بالإضافة إلى شراء ملايين الجرعات من لقاح شركة استرازينيكا الذي طوره علماء من جامعة أكسفورد البريطانية.

وتسعى إسرائيل لتطعيم أكبر عدد من السكان من خلال توقيعها هذه الصفقات مع اللقاحات الثلاثة، التي أعلنت عن نتائج تجاربها بنجاح هائل.

إسرائيل كورونا