بورصة أسعار لقاحات كورونا تشتعل.. سبوتنيك أرخص من فايزر ومودرنا

تاريخ النشر: الأحد نوفمبر 22, 2020 4:14 مساءً

دخلت شركات الأدوية العالمية والمراكز البحثية المعروفة في سباق مع الزمن منذ تفشي فيروس كورونا الجديد لإنتاج لقاح فعال.

وأعلنت عشرات الشركات والمراكز البحثية في مختلف دول العالم حتى الآن عن اقترابها من إنتاج لقاح لفيروس كورونا، وصل القليل منها فعليا للمرحلة الثالثة من التجارب التي تمنحها بعد ذلك الموافقة على اعتماده من قبل الجهات المسؤولة في الدول.

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تقرير سابق لها، إن “الهدف هو أن تتمكن كل دولة من تلقيح 20% من سكانها بحلول نهاية عام 2021″، أي أن العالم يحتاج تقريبا 3 مليارات جرعة لنحو 1.5 مليار إنسان في عام 2021.

المنافسة تخطت مرحلة المواد الفعالة ووصلت إلى حروب أسعار متوقعة للقاح نفسه، حيث كشفت الشركة المصنعة للقاح الروسي سبوتنيك v، أن سعر لقاحها الخاص بفيروس كورونا سيكون أقل بكثير من سعر اللقاحات الأمريكية لشركتي فايزر والذي وصل إلى 20 دولارا تقريبا، ولقاح مودرنا والذي وصل إلى 39 دولارا للجرعة.

وكتب حساب الشركة على تويتر: سيكون سعر Sputnik V أقل بكثير.

كان رئيس مجلس إدارة شركة مودرنا، نوبار أفيان ، أكد أنه تم استثمار مليار دولار في إطار البحث عن لقاح لفيروس كورونا المستجد.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة مودرنا: تعاونا مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب على الصعيد المالي واللوجستي.

وتابع: لم يكن للانتخابات الأمريكية أي تأثير على جهود توفير اللقاح.

حجم سوق اللقاح

بسبب الترقب العالمي للقاح، فإن بعض شركات الأدوية وفقا لصحيفة جارديان البريطانية تتوقع أن يبلغ حجم سوق لقاح كورونا نحو 25 مليار دولار سنويا.

ويتعلق الرقم بشكل كبير بعد استقرار سعر اللقاحات وانتشارها وتنوعها وليس في مراحله الأولى التي ستشهد منافسة عالمية على شراء الجرعات الأولى منه.

ووفقا لبنك “مورجان ستانلي” فإن التطعيم السنوي للمحتاجين في العالم، لأسعار لقاح تتراوح بين 3 و37 دولارا للجرعة، سيحقق عائدات بقيمة 10 مليارات دولار سنويا لصناعة الأدوية في الولايات المتحدة وأوروبا والدول المتقدمة وحدها.

الدول تتسابق

تعاقدت الدول الغنية حتى الآن على غالبية اللقاحات المتوقع إنتاجها، خاصة من شركتي مودرنا وفايزر، بينما تعاقدت باقي الدول مع شركات روسية وصينية.

واستنادا إلى اتفاقات الشراء المسبق الموقعة مع شركة “فايزر”، هناك 1.1 مليار جرعة تم شراؤها من قبل الدول الغنية، من إجمالي 1.3 مليار جرعة يتوقع إنتاجها حتى نهاية العام المقبل، حيث طلبت الولايات المتحدة وحدها نحو 600 مليون جرعة من الشركة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي شراء نحو 300 مليون جرعة من لقاح “فايزر” و”بيونتيك”، دون أن يعلن قيمة الصفقة، وقالت الشركتان إنه من المتوقع أن تبدأ عمليات التسليم بحلول نهاية العام الجاري.

وأعلنت بريطانيا مسبقا، أنها حجزت 40 مليون جرعة من لقاح فايزر، والذي قد يتوفر منه 10 ملايين جرعة قبل نهاية العام الحالي، بينما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه وقع اتفاقية مع فايزر لشراء 8 ملايين لقاح.

تعاقدات الشركات

أما شركة موديرنا التي تلقت 2.5 مليار دولار من الحكومة الأميركية فقد وعدت بتأمين 100 مليون جرعة للأميركيين، منها 15 مليونا قبل نهاية كانون الأول/ديسمبر.

ووقعت مودرنا عقودا مع كل من كندا وسويسرا وقطر واليابان وإسرائيل وتتفاوض مع الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وبرنامج كوفاكس الدولي.

وتنوي مودرنا إنتاج 20 مليون جرعة هذه السنة وبين 500 مليون ومليار في 2021 بفضل مواقع إنتاج وشركاء صناعيين في الولايات المتحدة وسويسرا وإسبانيا.

بينما وعدت مجموعة “سينوفارم” الصينية بتزويد إندونيسيا بـ 40 مليون جرعة من لقاح “كورونا فاك” ذاته بحلول مارس/آذار 2021، فيما وافقت البرازيل أيضا، وهي من أكثر الدول تضررا من الفيروس التاجي، على شراء 46 مليون جرعة من اللقاح الصيني.

وقال الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديميترييف، في وقت سابق إن روسيا تلقت طلبات من 20 دولة لتزويدها بملياري جرعة من اللقاح “سبوتنيك في”.

وذكرت صحيفة “كوميرسانت” الروسية، في وقت سابق، أن مركزا طبيا يعد الأكبر في إسرائيل تقدم بطلب لشراء 1.5 مليون جرعة من اللقاح.

لقاح كورونا