"لا حياة لمن تنادي" بقلم د.عبدالله باحجاج

منذ ٨ أشهر
تاريخ النشر: الجمعة نوفمبر 22, 2019 1:54 مساءً

 

“لا حياة لمن تنادي”

د/عبدالله باحجاج

سنتان تقريبا ، وشلالات دربات تذهب للبحر، أي منذ مكانو، الآن مررنا عليها، وتجددت الالامنا القديمة بهذا المشهد ..

خيرات ونعم من المولى جل جلاله على هذا الارض المباركة، والإنسان يرفضها، ويستقبلها البحر!

ووراء هذه القضية الفكر نفسه، الذي يقف وراء هدم /ازالةً، مزارع النجد .. فمن يحاسب من؟

كيف لا يقام سد في دربات وتحويل المنطقة الى جنة خضراء دائمة؟

والتساؤل نفسه يطرح ،كيف يتم هدم مزارع وفيها محصولات قريبا موعد حصادها؟

الفكر واحد ، لذلك الكل فقدنا فيهم الثقة ، ولن يتغير الفكر الا بتغير الأشخاص …

الإعلانات

أخبار ذات صلة