رسالة عاجلة: إلى اجتماع الغد بشأن مزارع النجد

منذ ٧ أشهر
تاريخ النشر: الإثنين نوفمبر 25, 2019 12:28 مساءً

تتجه الأنظار والاهتمامات غدًا الثلاثاء، لحسم قضية مزارع النجد في محافظة ظفار ، حيث من المقرر عقد اجتماع اللجنة الوزارية الرباعية بحضور سلطات محلية بارزة ، لديها علم كامل بملف الزراعة في النجد بسبب اختصاصاتها الترابية ومن حيث انتمائها لديموغرافية هذه الجهويات الترابية.

لذلك ،كلنا ثقة بان القرار المرتقب سيكون موضوعيا وعادلا ، لانه سيبني على معطيات الواقع كما هو في الميدان الذي يحاول البعض التشكيك فيه لمصالحه الذاتية .
وهم يعرفون كيف ارتفع عدد المزارع وأسباب تمددها ودور الجهات الرسمية فيه .

ويعلمون ماهيات وأحجام ما تحققه هذه المزارع الان من اكتفاء ذاتي لأمننا الغذائي ، لذلك لدينا رهانات كبيرة بوعي المجتمعين غدا بإعادة تصويب مسارات هدم المزارع الى اعادة تنظيمها ووضع شروط لها من اجل استمراريتها بل وتشجيعها .

فهذه المزارع المهددة بالهدم / الإزالة قد اصبحت أهميتها الآتي :

-تحقق الاكتفاء الذاتي لمحافظة ظفار من اغلب انواع الخضار
– في السنوات الاخيره بدأت تكتفي ظفار من الجح والشمام ويتم زراعتهما مرتين بالسنه
– بدأ ينقلون الفائض في ذروة انتاج الخضار لسوق الجمله بالموالح
– غطت احتياجات الثروه الحيوانية من الحشائش
– وفرت دخولات جيده لاصحابها والشباب الذين يعملون بالنقل وعددهم يتزايد
– خفضت اسعار الخضار بكثير عن ما كان سابقا. مثال كرتون الطماطم يصل الى 5 ريال اما بعد إنتاجه بالنجد في حدود 1.3 الى 1.5 ريال في مواسم الندره. والحشائش وصلت الى 2.5 ريال
– والحشائش وصلت لصاحب الثروة الحيوانيه الى اكثر من 2.5 وبعد إنتاجها بالنجد لا تزيد عن 1.3 ريال
– الانتاج الزراعي بالنجد أوجد منظمومة اقتصاديه استفاد منها المنتج والبائع والناقل والمستهلك بالدرجة الاولى. وكل هذا اوجده مزارع النجد
– أصبحت محافظة ظفار مكتفيه ذاتيا من الخضار في اغلب مواسم السنه بل بدأت بنقل منتجاتها لشمال البلاد.
– وما حجية المياه الا واهية، ويتم التلويح بها ضد الطرف الأضعف ، دون الشركات الكبيرة في النجد، يراجع احصائيات الشركات الزراعية في النجد التي نشرناها مؤخرا حتى تتضح الصورة .
نراهن كثيرا على مشاركة الولاه ومسئول محلي بارز في اجتماع الغد ، فهل سنسمع اخبار سارة تعزز فرحتنا الوطنية ؟ عقليا لا يمكن المساس بالاشجار والثمار والمزروعات، لم يفعلوها زمن الحرب ،فهل نفعلها زمن المجاعات ومشاكل الامن الغذائي وتأثيراتها السياسية؟

مقترحات:

-ينبغي المحافظة والإبقاء على ما انجز من تنميه زراعيه مع تنظيمها وتطويرها، ووضع حدا للاستيلاء على المساحات البيضاء الشاسعة.
– اجراء دراسات للمياه الجوفيه لجميع منطقة النجد وعدم الاعتماد على دراسات جزئيه لمناطق محدوده المساحة .
نترقب نتائج الاجتماع بأمال كبيرة ..وحذر شديد من عدم تقدير الرهانات على اجتماع الغد .

الإعلانات
ظفار النجد عبدالله باحجاج عمان سلطنة عمان

أخبار ذات صلة